الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :طلاب جامعيون يشاركون في إدارة أزمات أمانة العاصمة المقدسة
الجهة المعنية :التعليم العالي
المصدر : جريدة عكاظ
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 22/09/1430
نص الخبر :

استعانت إدارة الأزمات والطوارئ التابعة لأمانة العاصمة المقدسة بإمكانات عدد من طلاب جامعة أم القرى في تنفيذ خطط مكافحة الناقل لحمى الضنك الوقائية بهدف إحداث نوع من الاستفادة المتبادلة من خلال إكسابهم الخبرات المناسبة في مجال تخصصاتهم النظرية بالتطبيق الميداني.
وأوضح أمين العاصمة المقدسة الدكتور أسامة البار أثناء لقائه أمس بالمتدربين، أن التدريب المماثل يساهم في اكتساب العديد من المهارات والسلوكيات العلمية من خلال نقل وترجمة جميع المعارف النظرية والعملية التي تلقاها الطالب خلال دراسته إلى الموقع العملي، كما يساهم أيضا في معرفة أهم الفروق بين الدراسة النظرية والعمل الميداني، ذلك غير تحمل المسؤولية وإدراك أهمية الالتزام الكامل بالمواعيد، رفع مستوى الثقة بالنفس، الاستفادة من الخبرات المتاحة، كما يساعد على طرح أفكار إبداعية وابتكارية في العمل.
من جهته، أكد مدير إدارة الأزمات في الأمانة والمشرف على تدريب الطلاب المهندس عزت بن عمر سندي، أن الأمانة تتجه لإتاحة فرصة التدريب لطلاب الجامعة، وقال إن هذه التجربة تسهم بشكل كبير في اكتساب الثقة والقدرة على التأقلم مع أجواء العمل الحقيقية التي سيدخلونها في المستقبل.
وأضاف: نتيح للشباب الواعد الفرصة لدراسة مختلف الخبارات المتوافرة لحياتهم المهنية في المستقبل، كما نشجع الاعتماد على الكفاءات الوطنية المتميزة وبدون استثناء.
وبين لـ «عكاظ» عماد عدنان يماني وهو أحد المتدربين، أنه تعلم من خلال التدريب الذي تلقاه نقل النظريات والدراسات من الأوراق إلى بيئة العمل الطبيعية، حيث يطبق الشخص عمليا خلال فترة التدريب ما يريد أن يتعلمه، كما أنه يعايش بيئة العمل الحقيقية ويواجه الصعاب ويتجاوزها.
وأبدى زميله حسين إحسان كاظم إعجابه بهذا البرنامج التدريبي قائلا: «كنت أتوقع أن أعمل في بيئة مكتبية فقط، ولكنني وجدت أنني مطالب بالعمل الميداني، الأمر الذي أدخل السرور إلى نفسي خصوصا أنني لاحظت عدم وجود تمييز بين أعضاء الفريق ما يشكل عاملا قويا في ثقافة وفسلفة الإدارة».


 
إطبع هذه الصفحة