الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :وزارة التعليم العالي... وتلبية الاحتياج
الجهة المعنية :التعليم العالي
المصدر : جريدة الجزيرة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 24/09/1430
نص الخبر :


عبد الله بن محمد أبابطين

لقد شهدت وزارة التعليم العالي خلال فترة قصيرة جداً نهضة شاملة في مختلف مدن بلادنا الغالية فالإعلانات عن طرح مشاريع جديدة تملأ صحفنا وبصورة مستمرة بإنشاء مباني لمختلف التخصصات بين الطب والعلوم والاقتصاد والهندسة وكليات خدمة المجتمع وتوزعت هذه المشاريع وفق خطة مدروسة قصدت منها الوزارة أن تشمل رسالتها كافة التخصصات وحسب احتياج كل مدينة ولأن هذه المشاريع التي كلفت الدولة البلايين من الريالات أرادت لها أن تقع ضمن مسميات جامعات جديدة ولأن نظرة الوزارة بعيدة فهي تريد لكل كلية أن تنظم تحت مظلة جامعة جديدة ليمكن لهذه الكليات أن تتطور وتزداد سواء في مشاريعها وفي أساتذتها مع وضع خطة منظمة لتوفير التخصصات حسب احتياج الوطن ومتطلبات السوق من يطلع على الموصفات الراقية للمباني الجامعية مع وجود الكوادر الهندسية العالية سواء في التصميم أو الإشراف والمتابعة يعرف أن وزارة التعليم العالي وضعت ضمن خططها أن تكون بلادنا مثالاً للمستوى العالي في المواصفات للمباني التي تعيش حاضر هذه البلاد بالأخذ بكل جديد نافع مما يهيئ للطالب والطالبة الجو الدراسي المناسب فعلاً من يطلع على مباني الكليات والتي أصبحت مميزة في مدننا يعتقد أنها جامعة شاملة لمختلف التخصصات بل خصصت مشاريع إسكانية تخدم الكوادر العلمية وأبنائنا الطلبة بحيث تكتمل الصورة العلمية والاجتماعية لطالب العلم.وفي هذا إزالة العناء والمشقة على أبنائنا القادمين من مختلف مدن المملكة بحيث يجد السكن المناسب بجانب الكلية التي يرغبها.

هي منظومة متكاملة أرادت وزارة التعليم العالي أن تتميز بها بلادنا وفي وقت قصير وتحقيقاً للتوجيهات السامية بالقضاء على مشكلة القبول وإيجاد فرصة لكل طالب علم.

ولأن الوزارة درست الحاجة الماسة لبناء الإنسان السعودي وفق خطط مدروسة فهي بهذه المشاريع العملاقة تعمل نقلة نوعية سواء في تنوع التخصصات أو إيجاد ثقافة مستوطنة يستفيد منها أبناء كل مدينة مع وقف النزوح من القرى والمدن الصغيرة إلى المدن الكبيرة وهذا أيضاً مكسب وطني آخر في الاستقرار العائلي والوظيفي ووقف النزوح السكاني الهائل والذي أرهق المدن الكبيرة في خدمات السكن والطرق والمياه والكهرباء فهي بذلك وزعت هذه المسئوليات الجسيمة بل إنها خففت على بقية الوزارات الخدمية هذه المعاناة المستمرة.لاشك أن وزارة التعليم العالي بقيادة معالي الدكتور خالد العنقري وبهذه النهضة الشاملة في المباني التعليمية لتتلاءم وتطلعات القيادة في بناء الإنسان السعودي لقد حققت للحاضر والمستقبل بإذن الله ما يتطلع إليه أبناء هذا الوطن في حل مشكلة القبول.


 
إطبع هذه الصفحة