الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :كرسي خالد الفيصل للاعتدال يعزز الانتماء الوطني
الجهة المعنية :مدير الجامعة
المصدر : جريدة الوطن
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 30/10/1430
نص الخبر :

الدكتور طيب خلال تدشين كرسي الأمير خالد الفيصل لتأصيل منهج الاعتدال السعودي

جدة: الوطن

قال مدير جامعة الملك عبد العزيز بجدة الدكتور أسامة بن صادق طيب إن "كرسي الأمير خالد الفيصل لتأصيل منهج الاعتدال السعودي" يأتي تلبية لرغبة أمير منطقة مكة المكرمة في تبني كرسي علمي لتأصيل هذا المنهج ، والذي أعلن عنه خلال تشريفه للجامعة في شهر مارس
الماضي، حيث ألقى سموه محاضرة بعنوان (تأصيل منهج الاعتدال السعودي). كما يأتي الكرسي دعماًً لدور الجامعة الرائد في مجال البحث العلمي، بما يحقق خدمة المجتمع في القطاعات المختلفة.
وقال طيب إن كرسي الأمير خالد الفيصل لتأصيل منهج الاعتدال السعودي يسعى إلى إظهار الصورة الصحيحة لمنهج الاعتدال السعودي وتطبيقاته عبر الامتداد التاريخي للمملكة العربية السعودية، وتعزيز الانتماء الوطني لدى أفراد المجتمع، إلى جانب رفع وعي وثقافة المجتمع تجاه الأفكار الضارة بكيانه واستقراره، كالتطرف والغلو والتغريب.
وأكد الدكتور طيب أنه طبقاً للائحة التنظيمية لإنشاء الكراسي العلمية، اتفقت الجامعة مع الأمير خالد على أن تقوم ممثلة في باحثيها وبمن تستعين بهم من باحثين بتقديم الأبحاث والدراسات العلمية في التخصص المطلوب بإنشاء الكرسي العلمي الذي تبلغ تكلفته (5 ملايين ريال)، والذي يمتد على مدى خمس سنوات، تبدأ بعد ثلاثة أشهر من توقيع عقد إنشاء الكرسي)، حيث ستعمل على تنفيذ ما جاء في هذا العقد بالتزام خطة عمل مقترحة تسير وفق خمس مراحل.
ويضم فريق عمل "الكرسي" لجنة عليا للإشراف على سير أعمال الكرسي تضم في عضويتها مدير الجامعة رئيساً، ووكيل الجامعة للأعمال والإبداع المعرفي الدكتور أحمد بن حامد نقادي نائباً للرئيس، ووكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور عدنان بن حمزة زاهد، وعميد البحث العلمي الدكتور يوسف بن عبد العزيز التركي، وعميد معهد البحوث والاستشارات الدكتور عبد الملك بن علي الجنيدي، وعميد كلية الاقتصاد والإدارة الدكتور حسام بن عبد المحسن العنقري، وعميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية الدكتور محمد بن سعيد الغامدي، والدكتور سعيد بن مسفر المالكي أميناً للجنة، والمشرف الإداري للكرسي.
وتعمل اللجنة الإشرافية العليا حالياً على اختيار أستاذ الكرسي وأعضاء الهيئة الاستشارية التي ستضم في عضويتها مجموعة من أصحاب المعرفة والاطلاع على حقيقة منهج الاعتدال السعودي. وسيتم قريباً الإعلان عن موعد الندوة العلمية الأولى، وكذلك بدء استقبال البحوث العلمية في محاور الكرسي المحددة مسبقاً.
يذكر أن الدكتور طيب كان قد افتتح نهاية الأسبوع المنصرم المقر الإداري للكرسي، وذلك بأحد المباني الحديثة التي تقع وسط المدينة الجامعية (مبنى البرج الجنوبي بالجامعة). ويضم المقر العديد من المكاتب المزودة بأحدث التجهيزات المكتبية والفنية.

 
إطبع هذه الصفحة