تمكّن الوقف العلمي بجامعة الملك عبدالعزيز من وضع اسمه في قائمة أسماء الفائزين عالميًا في قلادة مؤسسة الأمير محمد بن فهد العالمية للأعمال التطوعية في الوطن العربي والتي أُعلن عنها خلال شهر فبراير 2021م، حيث حصد على القلادة في مجال البيئة والمياه عن برنامجه البيئي الأول من نوعه على مستوى الجامعات السعودية "رخصة القيادة البيئية"، محقّقًا بذلك إنجازه العالمي الأول على مستوى المؤسسات الحكومية والتجارية التي تقدّمت للمشاركة في القلادة من مختلف دول العالم في نفس المجال، كما تُعد هذه القلادة الجائزة العالمية الأولى التي ينالها البرنامج الذي أطلقه الوقف العلمي بشراكةٍ استراتيجية مع جامعة الملك عبدالعزيز متمثلةً في مركز التميّز البحثي في الدراسات البيئية، وكُبرى شركات التدوير في المملكة العربية السعودية شركة الشرق الأوسط لصناعة وإنتاج الورق (مبكو) وشركة تجميع وتدوير المخلّفات المحدودة (واسكو).

ويهدف برنامج "رخصة القيادة البيئية" الذي يجمع بين التدريب المعرفي والممارسات الميدانية، إلى إعداد كوادر وطنيّة في المجال البيئي تمثّل قاعدة من المؤهلين لقيادة الإسهامات المجتمعية المتعلّقة بالحفاظ على البيئة واستدامة مواردها، وذلك من خلال تقديم دورات تطبيقية موجّهة بشكلٍ أساسي للمهتمين والشغوفين بالمجال البيئي من غير المتخصّصين به أكاديميًا أو الممارسين له مهنيًا، يقدّمها لهم نخبة من المدربين المتخصصين في المجال من منسوبي كلية الأرصاد والبيئة وزراعة المناطق الجافة بالجامعة.

ويتناول البرنامج أربعة محاور رئيسية وهي: البيئة مشكلات وحلول، الأيقونة الذهبية لبيئة عمل آمنة، من بيئةٍ سليمة إلى بيئةٍ مستدامة والتوعية البيئية. وقد تم تنفيذ أربعة نسخ من البرنامج منذ انطلاقته الأولى في عام 2019م، أهّل خلالها أكثر من 180 متدرب من 11 مدينة على مستوى المملكة ساهموا في إنجاح 12 برنامج بيئي تطبيقي.

وجاء إعلان الاتحاد العربي للتطوع عن النسخة الثالثة من القلادة بالتزامن مع اليوم العالمي للتطوع في الخامس من شهر ديسمبر من كل عام، وامتازت هذه النسخة بإتاحة المجال للتقدّم من مختلف دول العالم، حيث نظّمها الاتحاد العربي للتطوع بالشراكة مع مؤسسة الأمير محمد بن فهد العالمية وبرنامج الأمم المتحدة للمتطوعين في مصر، وصندوق الأمم المتحدة للسكان (المكتب الإقليمي للدول العربية) وبرعاية جامعة الدول العربية.